تابعونا على :
الإثنين 17/12/2018
أبناء بارزاني لرئاسة الوزراء والإقليم.. والاتحاد يزج بابناء طالباني للبرلمان والوزارات
أبناء بارزاني لرئاسة الوزراء والإقليم.. والاتحاد يزج بابناء طالباني للبرلمان والوزارات
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

 

 

أبناء بارزاني لرئاسة الوزراء والإقليم.. والاتحاد يزج بابناء طالباني للبرلمان والوزارات

 

"حكم العائلات" يسيطر على كردستان

 

أنباء المستقبل  / عادل اللامي :-

 

لم تسفر الانتخابات التي جرت في إقليم كردستان عن تغييرات كبيرة، فحكم العوائل ما زال يسيطر على السياسية في إقليم كردستان، ويبدو أن ابناء بارزاني وطالباني سيعودون إلى تقاسم المناصب الرئيسية، فيما يستلّم المقربون منهم المناصب الأقل.

وأليوم الاثنين، اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني عن تسمية مرشحيه لشغل منصبي رئاسة إقليم كردستان والحكومة المقبلة.

وقال المتحدث باسم الحزب، محمود محمد، في مؤتمر صحافي عقب إجتماع اللجنة القيادية للحزب الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني، أن "مرشح الحزب لرئاسة اقليم كردستان هو نيحيرفان بارزاني" إبن شقيق مسعود بارزاني، مشيرا إلى مرشحهم لشغل منصب رئاسة الحكومة المقبلة هو مسرور بارزاني، نجل مسعود بارزاني.

وأوضح أن حزبه سيبدأ مباحثات خلال الايام المقبلة مع الاطراف والجهات السياسية في اقليم كردستان حول تشكيل الحكومة الجديدة للاقليم"، مشيرا إلى أن "قيادة الحزب قررت تشكيل لجنة لهذا الشأن".

وتابع محمد أن "قيادة الحزب قدمت مقترحا بترشيح نيجيرفان بارزاني لرئاسة اقليم كوردستان، ومسرور بارزاني لرئاسة وزراء الاقليم في التشكيلة الحكومية الجديدة"، مشيرا الى ان "هذا المقترح سيتم عرضه على باقي الاطراف والجهات السياسية في إقليم كردستان".

بدوره، دعا الاتحاد الوطني الكردستاني إلى عدم العودة إلى المربع الأول خلال مفاوضات تشكيل حكومة إقليم كردستان الجديدة، مبيناً أن السبيل الأفضل لذلك هو الاستفادة من الاتفاقية الاستراتيجية بين الجانبين وتفعيلها بما يجعل التحالف بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي عاملاً مساهماً في تسهيل تشكيل الحكومة.

ومن المقرر أن تبدأ الجولة الثانية من المفاوضات قريباً، الأمر الذي يعتمد على ذهاب وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى السليمانية حيث يشير مسؤولو الديمقراطي إلى إجراء زيارة إلى المدينة خلال الأسبوع الجاري.

وتحدثت عضو قيادة الاتحاد الوطني، نرمين عثمان عن الاجتماع الأخير لمجلس قيادة الاتحاد الذي خصص جانب منه لمناقشة تشكيل الحكومة الجديدة بالقول: "نعتقد أن رئاستي البرلمان والحكومة تدخلان في إطار واحد ولا يمكن حسمها عبر مفاوضات منفصلة، لأنه خلال محادثات تشكيل الحكومة مع الحزب الديمقراطي قيل إذا ما شغل الديمقراطي منصب رئيس الحكومة فإن رئاسة البرلمان ستكون من حصتنا".

وأضافت: "لكن يمكن التعامل مع حسم المناصب الوزارية والتفاصيل الأخرى كحزمة مستقلة".

ومنذ المصادقة على نتائج انتخابات 30 أيلول في كردستان من قبل مجلس القضاء، جرت حتى الآن جولة محادثات واحدة بغرض تشكيل الحكومة من أجل تبادل وجهات النظر والتوصل لتفاهمات بشأن استيضاح ماهية الأطراف الراغبة بالمشاركة في الحكومة.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، سعدي أحمد بيره: "القوة الأولى بدأت بالمفاوضات ومن المقرر المباشرة بالجولة الثانية قريباً بغرض تحديد التحالفات، ونرى أنه من الضروري أن نتفق مع الحزب الديمقراطي في المرحلة الحالية على تقاسم المناصب وتشكيل الحكومة".

وأضاف: "لا نرى أن اعتماد نظام توزيع النقاط مناسب لتشكيل الحكومة ولم يكن أبداً أساساً في تشكيل الحكومات السابقة"، مبيناً: "يجب وضع الجغرافيا والثقل الجماهيري والقوة العسكرية والإدارية والسياسية في نظر الاعتبار، وهذا مهم لإنجاح الحكومة".

ومضى بالقول: "لدينا اتفاقية استراتيجية مع الحزب الديمقراطي وبالإمكان مراجعة هذه الاتفاقية وجعلها أساساً لتحالفنا، لا يمكن أن نعود إلى نقطة البداية، كما لم نطالب نحن بتجاهل عدد المقاعد التي حصل عليها كل حزب".

ونفى المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني أن يكون تفعيل رئاسة إقليم كردستان من مقترحات الحزب الديمقراطي بالقول: "خلال الاجتماع المشترك للمكتبين السياسيين، اقترح عضو المكتب السياسي للاتحاد، عمر فتاح، تفعيل مؤسسة الرئاسة لكونها تمثل إقليم كردستان داخل العراق وخارجه إضافة إلى حسم خصائص وصلاحيات هذا المنصب خلال مفاوضات وضع دستور الإقليم".

وأفاد عضو بمجلس قيادة الاتحاد بأن "المجلس لم يتطرق في اجتماعه للتفاصيل، لكنه رفض تعيين نائبين لرئيس الوزراء، فضلاً عن وجوب أن يكون لرئيس البرلمان نائب مستقل ضمن مقاعد الكوتا".

وعبر سعدي أحمد بيره عن رفض الاتحاد تعيين نائبين لرئيس حكومة إقليم كوردستان بالقول: "إذا ما أردنا أن تكون لدينا حكومة مستقلة فيجب أن نعتبر من أخطاء الماضي، إذا كانت الإدارة صلبة فلا داعي لوجود نائبين أو ثلاثة، لكن من الطبيعي أن يكون لرئيس البرلمان نائبين".

وحول المناصب التي يطالب بها الاتحاد، قال بيره: "منصب رئيس البرلمان ونائب رئيس الحكومة من حصة الاتحاد، نحن سنوافق على مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب رئيس الحكومة والديمقراطي سيصوت لصالح مرشحنا لمنصب نائب رئيس الحكومة أياً كان"، وهو بالطبع منصب محجوز لأحد ابناء طالباني.

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=9564
عدد المشـاهدات 45   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 03/12/2018 - 18:57   آخـر تحديـث 15/12/2018 - 17:40   رقم المحتـوى 9564
محتـويات مشـابهة
مجلس الوزراء يوضح الهدف من قراره الاستمرار بالتعاقد لتنفيذ خطتها السنوية
مجلس الوزراء يصدر قراراً يدعم الجهود الوطنية للحكومة الالكترونية
مجلس الوزراء يوجه بتعيين الخريجين الأوائل
مجلس الوزراء يقرر تسديد مستحقات مجموعة "ماس القابضة" بما يعادلها من النفط الاسود
مجلس الوزراء يخول وزير المالية صلاحية التوقيع على اتفاقية "القرض البريطاني"
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
ضباب
بغداد 14 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363