العراق يسعى إلى استيراد "ثورة اقتصادية" من الصين
أضيف بواسـطة



رئيس الوزراء يزور بكين نهاية الشهر الجاري لتعزيز "الحزام والطريق".. ورسم خطط الشراكة الستراتيجية


العراق يسعى إلى استيراد "ثورة اقتصادية" من الصين


أنباء المستقبل / عادل اللامي  :-  


يتحرّك العراق إلى مديّات أوسع من الاتحاد الأوروبي والولايات الأميركية المتحدة، وذلك للاستفادة من خبرات الدول المتطوّرة لإنشاء مشاريع في العراق وتطوير اقتصاده. وتأتي زيارة رئيس الوزراء المرتبقة إلى الصين في هذا السياق من أجل الاستفادة من خبرة الصين في الطفرة الاقتصادية السريعة.
وأصدرت وزارة الخارجية بياناً أوضحت فيه زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إلى جمهورية الصين الشعبية المقررة نهاية شهر أيلول الحالي.
وجاء في البيان أنّ “دائرة اسيا واستراليا في وزارة الخارجية نظمت الأربعاء الماضي، اجتماعاً تشاورياً لعدد من ممثلي الوزارات والمؤسسات العراقية”.
وذكرت الخارجية في بيانها انه “تم خلال الاجتماع مناقشة ما تم التوصل اليه بشأن مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي من المؤمل توقيعها خلال زيارة رئيس الوزراء الى جمهورية الصين الشعبية نهاية الشهر الجاري فضلا عن القضايا التي يود الجانب العراقي مناقشتها مع الجانب الصيني خلال الزيارة”.
بدوره، علق السفير الصيني لدى بغداد تشانغ تاو على زيارة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي المقررة إلى الصين.
وقال تاو، إن "الجانب الصيني يولي اهتماماً بالغاً لتطوير العلاقات مع العراق ويتطلع إلى انتهاز الفرصة السانحة لزيارة رئيس الوزراء المرتقبة لبذل الجهود المشتركة يداً بيد مع الجانب العراقي وذلك من أجل توطيد وتعميق الثقة السياسية المتبادلة الصينية العراقية بشكل متزايد".
وأعرب السفير، عن أمله بأن "تسهم زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالارتقاء بمستوى التعاون المتبادل المنفعة في مختلف المجالات وتعزيز التواصل الإنساني والثقافي بين البلدين الصديقين في إطار بناء (الحزام والطريق)، والتشارك في رسم خطط المستقبل لعلاقات الشراكة الستراتيجية الصينية العراقية".
إلى ذلك، توقع عضو مجلس الأعمال الوطني العراقي غدير العطار ان تكون زيارة رئيس الوزراء إلى الصين تمهيدا لثورة إقتصادية مرتقبة في العراق. 
وقال العطار إن "زيارة رئيس الوزراء عادل المهدي إلى الصين نهاية الشهر الجاري مهمة جدًا للاقتصاد العراقي"، متوقعًا "تأسيس مشاريع كبرى مع الصين تكون إنطلاقة لثورة إقتصادية مرتقبة في العراق".
واضاف العطار انه "من المرجح اتفاق عبد المهدي مع الشركات الصينية على مشاريع الطرق وسكك الحديد وتأسيس طرق دولية جديدة تربط العراق بدول الجوار، فضلاً عن أنشاء مدن صناعية كبرى في جميع المحافظات".
ودعا العطار "رئيس الوزراء إلى التباحث مع الشركات الصينية المتخصصة بالبناء العامودي للسكن من أجل ادخالها للعراق للشروع بمشاريع سكنية عامودية لحل أزمة السكن"، مبينًا أن "الصين من الدول الأوائل في حل أزمة السكن عن طريق البناء العامودي .

ع.أ

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 48   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 08/09/2019 - 21:55   آخـر تحديـث 15/09/2019 - 08:41   رقم المحتـوى 13850
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Mustakbal.net 2014