لجنة تحقيق لبحث "تهم التخابر" مع قيادي أمني
أضيف بواسـطة

 

الدفاع تدقق بالوثائق.. والفتح تطالب القائد العام للقوات المسلحة بإجراء "تقييم شامل" للمؤسسة

 

 

لجنة تحقيق لبحث "تهم التخابر" مع قيادي أمني

 

 

أنباء المستقبل / بغداد :- 

 

 

أعلنت وزارة الدفاع تشكيل لجنة تحقيق بأمر من وزيرها نجاح الشمري، بعدما تداولت وسائل اعلام محادثة هاتفية نُسبت لقائد عمليات الأنبار محمود الفلاحي بينما كان يتحدث الى ما قيل أنه عنصر في وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه)، والذي يريد ترتيب لقاء للفلاحي بعناصر من هذه الاخيرة.

ويظهر في التسجيل مطالبة عميل السي.آي.إيه من قائد عمليات الانبار، تزويده بإحداثيات مواقع الجيش العراقي والقوى الأمنية والحشد الشعبي، مشددا وبالاسم على مواقع “كتائب حزب الله” في مدينة القائم الحدودية بشكل خاص وفي قاطع عملياته بصورة عامة.

ونشر التسجيل الصوتي اولاً على موقع "شبكة الإعلام المقاوم". وحظي التسجيل بتغطية مكثفة في القنوات العراقية ومنها.

وبحسب شبكة الإعلام المقاوم، فان عميل وكالة الاستخبارات الأميركية عراقي الجنسية، وكان يطلب من الفلاحي تزويده بالإحداثيات لتنفيذ هجمات من قبل سلاح الجو الامريكي والإسرائيلي ضد القوات الأمنية المتواجدة في تلك المناطق، فضلا عن قصف مواقع الحشد الشعبي.

وبعد ساعات قليلة من تداول التسجيل الصوتي، اثيرت ضجة في البلاد ما دفع وزارة الدفاع للتدخل على وجه السرعة.

وقالت وزارة الدفاع ، إن الشمري امر بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة الحقائق بعد ظهور تسجيل صوتي في إحدى القنوات الفضائية، ينسب حسب ادعاء التقرير الإعلامي لقائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي.

وأضافت ”يأتي إجراء الوزير هذا للتعاطي مع ما يتم نشره في وسائل الإعلام وتدقيق المعلومات خدمة للصالح العام وإظهار الحقائق للحفاظ على أمن البلد”.

وبحسب التسجيل الصوتي، فان القائد العسكري كشف ايضا عن أماكن انتشار كتائب الامام علي في ما بين الفلوجة ومنطقة ابو غريب في اطراف بغداد.

كما طلب عنصر المخابرات (سي.آي.إيه) من القائد العسكري العراقي بإجراء لقاءات مع قيادات الجيش الامريكي والاستخبارات الامريكية على أن يختار مكان اللقاء إما في اربيل أو الحبانية، وفقاً للتسجيل.

بدوره، طالب تحالف الفتح القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي باعادة تقييم شامل لكافة القيادات الامنية بعد فضيحة تورط قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي بالتخابر مع الاستخبارات الاميركية.

وقال النائب عن التحالف محمد البلدواي في تصريح صحفي إن “التسجيل الصوتي المسرب بشأن فضيحة التخابر بين قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي وعنصر من المخابرات المركزية الامريكية اذا صح التحري عن حقيقيته خطير جدا ويرقى الى الخيانة العظمى”.

واضاف البلداوي، أن “اغلب القيادات الامنية تم اختيارها على اساس المحاباة الحزبية والطائفية والفئوية”, مطالبا عبد المهدي بـ”اعادة تقييم شامل لكافة القيادات الامنية بعيدا عن تلك المحاباة”.

واشار البلداوي إلى ان “لجنة الامن والدفاع النيابية طالبت وزير الدفاع بتشكيل لجنة تحقيقية للتحري عن صحة التسجيل”, مبينا أن “التأكد من صحة التسجيل ليس صعبا في الوقت الحاضر .

 

ع.أ

 

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 74   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 06/07/2019 - 21:15   آخـر تحديـث 23/08/2019 - 14:05   رقم المحتـوى 12980
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Mustakbal.net 2014