تابعونا على :
الجمعة 23/8/2019
صالح يعدُّ أول رئيس عراقي يلتقي الملكة اليزابيث .. الدبلوماسية العراقية تدير الدفة تجاه بريطانيا
26749.jpg - 1280*935 - 185 KB
صالح يعدُّ أول رئيس عراقي يلتقي الملكة اليزابيث .. الدبلوماسية العراقية تدير الدفة تجاه بريطانيا
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


صالح يعدُّ أول رئيس عراقي يلتقي الملكة اليزابيث في لندن.. و على رأس الأولوليات تحقيق اتفاقات تخص التجارة والأمن 


الدبلوماسية العراقية تدير الدفة تجاه بريطانيا


أنباء المستقبل / عادل اللامي  :-  


بدأ الرئيس برهم صالح زيارة إلى لندن، الثلاثاء، بدعوة خاصة من الحكومة البريطانية، يلتقي خلالها الملكة اليزابيث الثانية ورئيسة الحكومة وعدد من أركان الدولة والبرلمان، حيث تتركز المحادثات على تمتين أواصر العلاقات بين لندن وبغداد في مختلف المجالات.
ويرافق الرئيس في زيارته التي تمتد لثلاثة أيام، وفد رفيع المستوى يضم وزير الخارجية محمد علي الحكيم، ووزير الصحة علاء العلوان.
ويعتبر لقاء ملكة بريطانيا مع الرئيس العراقي، هو الأول من نوعه مع زعيم عراقي منذ العام 1956 حين استقبلت الملكة، العاهل العراقي الراحل الملك فيصل الثاني.
وذكرت رئاسة الجمهورية ان "برهم صالح عقد جلسة مباحثات مشتركة مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في لندن، وجرى خلال اللقاء، استعراض آخر المستجدات في المنطقة، والتأكيد على تكثيف المساعي لنزع فتيل الازمة فيها، كما تناول الجانبان الجهود المبذولة في الحرب على الإرهاب، وضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية للتصدي لهذا الخطر الذي يهدد الأمن والسلم العالميين".
وأكد صالح، خلال الجلسة، على أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وتوسيع آفاق التعاون في المجالات كافة وبما يخدم المصالح المتبادلة للشعبين الصديقين، مشيراً الى "ضرورة ان تلعب الحكومة البريطانية دوراً فاعلاً في تعزيز استقرار المنطقة وتخفيف حدة التوترات فيها".
وثمن رئيس الجمهورية "دور بريطانيا في الحرب ضد الارهاب، واسهامها المتواصل في دعم القوات الامنية العراقية وتدريبها وتجهيزها"، متمنياً ان "تساهم بشكل متميز في حركة الاعمار و البناء ولا سيما في المناطق المحررة".
من جانبها، أشادت ماي بالسياسة التي ينتهجها العراق بتهدئة الاوضاع على الساحتين العربية والاقليمية، مجددة دعمها للشعب العراقي وحكومته لتحقيق استقراره ونهوضه.
إلى ذلك، ذكر مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية، ومقره دبي، إن الزيارة التي تتخللها أيضا مأدبة عشاء يستضيفها وزيرا التجارة والتنمية البريطانيين، تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على الصعيدين السياسي والتجاري، وتأكيد عزمهما على مواصلة العمل معا لتعزيز الجهود الرامية إلى تطوير الإقتصاد العراقي وتحقيق الإستقرار والإزدهار في العراق وأيضا في المنطقة ككل، لا سيما عبرالعمل على ضمان هزيمة دائمة لنظيم (داعش).  
وقالت أليسون كينغ، المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعليقا على  الزيارة: "إنني سعيدة جدا بهذه الزيارة، فهي تأتي في وقت أحرز فيه العراق الكثير من التقدمات المشجعة فيما يتعلق بجهود تحقيق الإستقرار، لا سيما من خلال العمل على استتاب الأمن ومكافحة الفساد، كما أنها تؤكد التزام بريطانيا المستمر والمستدام بشراكتها مع العراق وبمواصلة دعمها للجهود التي يبذلها في سبيل تحقيق الإستقرار والإزدهار الذي يستحقه العراقيون."
وأضافت كينغ أن "الأهمية التي توليها بريطانيا لعلاقاتها مع العراق تتضح جليا من خلال مستوى اللقاءات المكثفة التي سيقوم بها الرئيس العراقي خلال زيارته هذا الأسبوع، لا سيما لقاءه مع جلالة الملكة إليزابيث المرتقب يوم الخميس."
وتشمل زيارة برهم صالح أيضا زيارة إلى البرلمان يقوم خلالها بمحادثات ولقاءات مع رئيس البرلمان وعدد من أعضائه، كما أنها تتضمن كلمة يلقيها الرئيس العراقي بمركز تشاتام هاوس للأبحاث واجتماعا لمجلس الأعمال العراقي البريطاني تتخلله مأدبة عشاء. ويعقد على هامش الزيارة أيضا، مؤتمر للنفط والغاز يحضره كلا من وزير النفط العراقي ثامر الغضبان ووزير الخارجية محمد علي الحكيم.
وتأتي زيارة برهم صالح بعد تلك التي قام بها وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس إلى العراق في أبريل الماضي والتي أعلن خلالها عن رفع المبلغ المخصص لتقديم الضمانات التي تدعم الصادرات البريطانية إلى العراق، ليصل إلى ملياري جنيه استرليني، لما يتوفر هذا البلد من فرص كبيرة للشركات البريطانية في مجالات مختلفة.
يشار إلى أن الرئيس برهم صالح بعد توليه رئاسة الجمهورية في اكتوبر 2018 تخلى بصورة قانونية عن الجنسية البريطانية التزاما منه بما جاء في الدستور العراقي.
و تلزم المادة 18 من الدستور العراقي أي شخص يتولى منصبا سياديا أو أمنيا رفيعا التخلي عن أي جنسية أخرى.
يذكر أن برهم صالح كان حصل على الجنسية البريطانية سنة 1980 عندما كان عضوا في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني المعارض لحكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ع.أ


رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=12841
عدد المشـاهدات 121   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 26/06/2019 - 01:49   آخـر تحديـث 23/08/2019 - 05:37   رقم المحتـوى 12841
محتـويات مشـابهة
رئيس الجمهورية يتسلم أوراق اعتماد السفير الألماني الجديد لدى العراق
رئيس الجمهورية يؤكد أهمية تطوير العلاقات بين بغداد وموسكو
رئيس الجمهورية يتسلم اوراق اعتماد السفير الجورجي الجديد لدى العراق
وزير الداخلية يلتقي ابناء الجالية العراقية بايران ويوجه بحل متطلباتهم
الصدر وجه نصائح لعبد المهدي وأبلغه بـ" نفاد الصبر".. وبرلمانيون يطالبون بـ"استضافة عاجلة" لرئيس الوزراء
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
سماء صافية
بغداد 43 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363