تابعونا على :
الخميس 20/6/2019
نجيرفان أدى اليمين الدستورية ومسرور ينتظر .. بارزاني يضمن توزيع المناصب على الأبناء
نجيرفان أدى اليمين الدستورية ومسرور ينتظر .. بارزاني يضمن توزيع المناصب على الأبناء
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


نجيرفان أدى اليمين الدستورية كثاني رئيس للإقليم.. ومسرور ينتظر "تصويت البرلمان" لتشكيل الحكومة


بارزاني  يضمن توزيع المناصب على الأبناء


أنباء المستقبل / عادل اللامي  :-  


ضمن مسعود بارزاني، الرئيس السابق لإقليم كردستان، توريث المناصب الرئاسية لولده وابن شقيقه في منصبي رئاسة الإقليم، ورئاسة حكومة الإقليم على التوالي، وذلك في احتفال كبير حضرته شخصيات دولية ومحلية. 
وأدى نجيرفان بارزاني اليمين الدستورية في اربيل بحضور كبير للشخصيات السياسية داخل الإقليم وخارجه من بينها وزراء خارجية تركيا والمانيا والعراق ووزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، اضافة الى وفد ايراني رفيع وقناصل دول العالم في أربيل.
وفي كلمته، تعهد نجيرفان بالعمل مع الحكومة الاتحادية في بغداد لحل كل المشاكل العالقة وتنظيم قوات البشمركة لتكون قوة فاعلة ضمن القوات العراقية، فيما اكد الرغبة في استمرار التنسيق مع بغداد ودول المنطقة العربية والدولية ضمن الاحترام المشترك. 
وشدد بارزاني بالقول "اضع منصبي وقدراتي وتجربتي في خدمة عبد المهدي والحكومة العراقية". وقال إن "الوطن هو الجامع لنا في اطار نظام ديمقراطي اتحادي".
وحذر نجيرفان من ان الاقليم يمر بمرحلة سياسية حساسة نتيجة الخلافات بين قواه، مؤكدا احترام تطلعات مواطني الاقليم واعدا بان تكون رئاسته لخدمتهم جميعا.
وقد تم تزيين الشوارع المؤدية من مطار أربيل الدولي إلى قاعة اداء القسم، بعلمي العراق وإقليم كردستان، حيث كان قد تم توجيه دعوات رسمية الى 1200 شخصية، من بينها الرئاسات الثلاث ورؤساء الكتل البرلمانية العراقية وممثلو دول العالم لحضور جلسة أداء اليمين.
واكد كبار المسؤولين العراقيين خلال كلمات لهم في حفل اداء اليمين بأربيل على ضرورة العمل على حل المشاكل بين بغداد وأربيل، محذرين من عودة تنظيم "داعش" الذي بدأ يستجمع قواه ما يتطلب تنسيقا بين العاصمتين لمواجهته.
ودعا الرئيس برهم صالح نجيرفان بارزاني الى التعاون مع بغداد لحل المشاكل العالقة والانطلاق نحو المصالح المشتركة، مؤكدا الحرص على ابقاء العراق بعيدا عن الصراعات الاقليمية والدولية.
من جهته، اكد رئيس البرلمان الاتحادي محمد الحلبوسي عزم بغداد على التعاون مع نجيرفان لحل المشاكل وتصفيرها بين حكومتي بغداد واربيل، كما شدد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في كلمة القيت بالنيابة عنه على ضرورة انهاء المشاكل والاتجاه نحو الاعمار والاستقرار وابعاد العراق عن الازمات الاقليمية والدولية.
اما رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس اقليم كردستان السابق مسعود بارزاني، فقد دعا الاطراف الكردية من جهة وحكومتي بغداد واربيل الى حل المشاكل العالقة. 
وقال "يجب على الاطراف ايضا ان تحل المشاكل في ما بينها كما ان على حكومتي بغداد وكردستان ان تحل المشاكل العالقة بين الطرفين". واشار بارزاني الى ان مخاوف عودة تنظيم داعش مازالت موجودة، منوها الى ان التنظيم بدأ باستجماع نفسه.
وتحدث رئيس تحالف الاصلاح والاعمار عمار الحكيم محذرا من مخاطر وصفها بالجادة، مشيراً إلى أن العراق لن يسلم منها.
وقال الحكيم إن "الخصوصية التي حظي بها اقليم كردستان اكثر تميزا وفرادة ومراعاة للتنوع قياسا بالدول الاخرى، وإن كانت هناك مؤشرات او خلافات على بنود الدستور فلنتفق على تعديل الدستور او بنوده وفق القانون". وشدد على ضرورة تصفير نقاط الخلاف بين قوى الاقليم وبين بغداد واربيل، "لان البلاد في مرحلة حساسة والاوضاع في المنطقة حرجة، وواهم من يعتقد انه قد يسلم من هذا الصراع". 
وبأداء نيجيرفان بارزاني اليمين، فأنه يكون الرئيس الثاني للإقليم من أسرته نفسها بعد عمه مسعود بارزاني الذي تم تنصيبه كأول رئيس للإقليم عام 2006 واستمر بمنصبه لدورتين متتاليتين ثم جرى تمديد فترة ولايته مرتين بواقع عام في كل مرة  لحين انتهائها في اكتوبر عام 2017، حيث قرر تنحيه عن منصبه اثر فشل هدفه من استفتاء انفصال الاقليم عن العراق الذي اجري في 25 أيلول من العام نفسه فتم توزيع مهامه وصلاحياته على السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية وبذلك تم تجميد رئاسة الإقليم كمؤسسة تنفيذية حتى تتم إعادة تفعيل قانون رئاسة الإقليم وإعادة المهام والصلاحيات كاملة إلى الرئيس الجديد مؤخرا. 
إلى ذلك، اعلنت رئاسة برلمان كردستان عن ابقاء الجلسة مفتوحة حتى اليوم الثلاثاء حيث سيكلف رئيس الاقليم ابن عمه مسرور بارزاني رئيس جهاز امن الاقليم بتشكيل الحكومة الجديدة على ان ينجز مهمته خلال 30 يوما. 
ويأتي التكليف بعد ترشيح الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم السابق مسعود بارزاني باعتباره الفائز الأول في الانتخابات التي أجريت في 30 أيلول الماضي، لمسرور، لمنصب رئيس الحكومة بمرسوم رئاسي.
وكانت نتائج الانتخابات البرلمانية في الاقليم التي جرت في أيلول 2018 قد أظهرت حصول الحزب الديمقراطي الكردستاني على 45 مقعداً وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعداً وحركة التغيير على 12 مقعداً وحراك الجيل الجديد على 8 مقاعد والجماعة الإسلامية على 7 مقاعد وقائمة نحو الإصلاح على 5 مقاعد وتحالف العصر (سردم) على مقعد واحد وقائمة آزادي على مقعد واحد، اضافة الى مقاعد كوتا الاقليات وهي خمسة للمسيحيين ومثلها للتركمان، وذلك من مجموع مقاعد برلمان الاقليم البالغة 111 مقعدا.

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=12562
عدد المشـاهدات 53   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 10/06/2019 - 22:27   آخـر تحديـث 17/06/2019 - 18:42   رقم المحتـوى 12562
محتـويات مشـابهة
وزير الصناعة والمعادن يعلن موافقة مجلس الوزراء على شراء منتجات وزارة الصناعة من المحولات الكهربائية لدعم قطاع الكهرباء
وزير الزراعة يطلع على المصانع الهولندية لنقل تجربة الصناعة النباتية والحيوانية
مفتشية الداخلية تثبت تورط أحد المنتسبين ببغداد بالاحتيال على المواطنين بداعي التعيين
مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون انضمام العراق إلى اتفاقية "نيروبي"
التجارة: السجن 15 سنة بحق موظف استولى على حنطة بأكثر من مليارين و400 مليون دينار
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
سماء صافية
بغداد 34 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363