سائرون والفتح يتفقان على انتهاء "الاتفاقية الاستراتيجية" مع واشنطن
أضيف بواسـطة


سائرون والفتح يتفقان على انتهاء "الاتفاقية الاستراتيجية" مع واشنطن.. ويمنحان الحكومة الحرية لاختيار المستشارين


إجماع الأغلبية: نرفض التواجد الأمريكي


أنباء المستقبل / عادل اللامي :-  


أعلن رئيس الوفد التفاوضي لتحالف سائرون نصار الربيعي، الاثنين، عن اتفاق تحالفي الفتح وسائرون على رفض تواجد أية قوات أجنبية على الأراضي العراقية، فيما أشار رئيس تحالف الفتح هادي العامري إلى أن بقاء القوات الأميركية في العراق يحتاج إلى اتفاقية جديدة.
وقال الربيعي في مؤتمر صحافي مشترك مع العامري عقب اجتماع الفتح وسائرون، إن "اجتماع(نا) اتفقنا فيه على عدم القبول بتواجد أية قوات أجنبية في العراق، كما ناقشنا تسمية رئاسات اللجان النيابية وما يتعلق باستقرار الحكومات المحلية، وناقشنا ملف الخدمات حيث كان هذا الملف هو المحور الرئيسي لاجتماع اليوم، وأكدنا على أن تقديم الخدمات للمواطنين هو المعيار الأساسي لنجاح الحكومة".
وأضاف، أن "المعاهدات التي يتم إبرامها مع جهات أخرى دولياً لا تعني بقاءها إلى ما لا نهاية، بل يتم العمل بها وتعديلها وفق الظروف والمستجدات، وقد قلنا إن بقاء القوات الأجنبية مرهون بما تعلنه الحكومة عن حاجتها لبقاء مستشارين أو خبراء أو غيرهم بحسب الحاجة".
وبشأن تشكيل مجلس مكافحة الفساد، قال الربيعي "إننا ندعم مجلس مكافحة الفساد وأن لا يكون متقاطعاً مع باقي المؤسسات الرقابية، ونتمنى أن يكون عمله متكاملا معها وندعم جميع خطوات الحكومة في سبيل مكافحة الفساد".
من جانبه قال العامري، إن "التواجد الأميركي وفقاً لاتفاقية الاطار الستراتيجي مرهون بطلب عراقي في حال تعرضه لاعتداء من جهات أخرى معادية، لكننا نود إيضاح أمر مهم أن بقاء القوات الأجنبية والأميركية يحتاج إلى اتفاقية جديدة لأن القوات الموجودة حاليا لا مبرر لبقائها بعد مغادرتها العراق في عام 2011 ما يعني انتهاء صلاحية الاتفاقية السابقة".
وتابع، أن "تجاوز الارهاب وتحقيق الانتصار الفكري وسن القوانين الضرورية يتطلب تظافر وتكاتف القوى الخيرة"، مضيفاً أن "تحالفي الفتح وسائرون هما الدعامتان الرئيسيتان لتحالفي الاصلاح والبناء، وأن التقارب بين الفتح وسائرون غير موجه ضد احد وانما لصالح بناء العراق واستقرار المنطقة".
ولفت الى اننا "شكلنا لجنة مشتركة تناقش مع الشركاء استكمال الكابينة الوزارية والدرجات الخاصة وباقي المؤسسات وحسم موضوع مجالس المحافظات والتعاون على تقديم الخدمات لابناء الشعب"، مشددا على اننا "لم نطرح اسماء الان للوزارات ولكن سنحسمها بالجلسات الاولى للبرلمان".
بدوره، كشف النائب عن تحالف الفتح حسين اليساري عن تقديم طلب لرئاسة البرلمان موقع من 77 نائبا للنظر بالاتفاقية الستراتيجية مع واشنطن. 
ونقلت وكالة "السومرية نيوز" عن اليساري القول إن "هناك مساع وخطوات جادة يتم العمل من خلالها بغية اعادة النظر بالمعاهدة مع الولايات المتحدة بما يصب في مصلحة البلد"، مبينا ان "هناك تواقيع 77 نائبا تم ارفاقها مع طلب لاعادة النظر بالاتفاقية الستراتيجية مع واشنطن بما يحدد اعداد وواجبات القوات الاجنبية في داخل اراضينا".
وأضاف اليساري، أن "عدم معرفة العراق بعدد جنود الأمريكان والواجبات الفعلية التي يقومون بها، اضافة الى الاختراق الامني الواضح هو امر غير مقبول او صحيح وينبغي وضع حد لهذه الفوضى، ناهيك عن وجود شكوك بالواجبات الحقيقية لتلك القوات خاصة بعد التصريحات التي ادلى الرئيس الامريكي ترامب عن مراقبة دول الجوار من داخل العراق"، مشددا على ان "القوى الوطنية متوحدة من اجل الخروج مع بدء الفصل التشريعي المقبل بقرار يليق بهيبة وسيادة العراق ويمنع اي تجاوز على قرارنا الوطني".

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 88   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 11/02/2019 - 23:23   آخـر تحديـث 24/04/2019 - 21:51   رقم المحتـوى 10669
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Mustakbal.net 2014