تابعونا على :
الأحد 18/8/2019
البرلمان يرتب ملفات الفساد: ستفتح قريباً
البرلمان يرتب ملفات الفساد: ستفتح قريباً
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


سيدرس صفقات من الدورات السابقة ويحيلها إلى القضاء.. وسينظر بفاعلية "مجلس المكافحة" الذي أسسته الحكومة


البرلمان يرتب ملفات الفساد: ستفتح قريباً


أنباء المستقبل  / عادل اللامي  :-  



يعد البرلمان ملفّات الفساد ويرتّبها ويرزمها ويحدد أولوياتها، استعداداً لطرحها في الفصل التشريعي المقبل، والذي من المفترض أن يبدأ في الشهر القادم، ويتزامن ذلك مع عقد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اجتماعات اسبوعية مع المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، من أجل دراسة ملفات أخرى وتقديمها للقضاء.
وأعلنت لجنة النزاهة البرلمانية عن تليقها وعود من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي باتخاذ إجراءات بشأن المجلس الأعلى لمكافحة الفساد الذي اعلن عن تشكيله رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، مشيرة ان المجلس اشبه بعملية تعويم للفساد.
وقالت عضو اللجنة عالية نصيف في تصريح صحافي  إن “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي عقد مؤخرا اجتماعا مع لجنة النزاهة النيابية ووعدنا باتخاذ إجراءات بشأن ما قامت به الحكومة من سحب الجانب الرقابي للسلطة التشريعية عبر تأسيس المجلس الأعلى لمكافحة الفساد”.
وأصافت نصيف، أنه “ستكون هناك وقفة لمجلس النواب في بداية الفصل التشريعي المقبل بشأن هذا المجلس”، مشيرا إلى أن “مجلس مكافحة الفساد اشبه بعملية تعويم للفساد”.
بدوره، تعهد نائب عن كتلة سائرون بفتح المئات من ملفات الفساد في الفصل التشريعي المقبل، فيما اشار الى وضع اولوية لتشريع القوانين بحسب اهميتها والحاجة لها بغية المضي بتشريعها تباعا.
وقال النائب بدر الزيادي في حديث صحافي إن "هناك العديد من القوانين المهمة والضرورية والخلافية التي تم ترحيلها من الدورات السابقة رغم ان البعض منها وصل الى مرحلة التصويت حينها"، مبينا انه "تم تشكيل لجان لدراسة القوانين وترتيبها حسب الاهمية والاولوية لعرضها داخل مجلس النواب".
واضاف الزيادي ان "لدى مجلس النواب في هذه الدورة العديد من مشاريع ومقترحات القوانين التي يسعى لاستكمالها حيث تم استكمال القراءة الاولى للبعض منها"، لافتا الى ان "دور البرلمان لن يتوقف على تشريع القوانين فهنالك العديد من ملفات الفساد التي سنعمل على فتحها بالفصل التشريعي المقبل والتي تجاوزت المئات".
واكد الزيادي، على ان "هنالك عزيمة ورغبة لدى اعضاء البرلمان على فتح جميع ملفات الفساد مهما كانت ومتابعتها مع الجهات المختصة بغية احالة الفاسدين الى المحاكم لينالوا جزاءهم".
وأعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في 26 كانون الثاني 2019، عن نهاية الفصل التشريعي الأول للدورة النيابية الرابعة.
إلى ذلك، اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي ان الحكومة تعوّل كثيرا على المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في خدمة الدولة والمجتمع وحفظ المال العام والعمل وفق عمل مؤسساتي محكم، وانها تستمع لجميع الآراء لتشكيل المجلس وهي تكمل بعضها واصبحت نمط حياة نتفاعل معه بكل إيجابية.
جاء ذلك خلال ترؤسه، السبت الماضي، اجتماعا للمجلس الأعلى لمكافحة الفساد، مؤكدا ان مهمة المجلس هي التنسيق بين الهيئات الرقابية لتسريع الجهود واختصار الوقت من اجل تحقيق الأهداف، ولايتضمن عمل المجلس اية نفقات او هياكل اضافية بل يعتمد على عمل المؤسسات القائمة وامكاناتها.
وجرى خلال الاجتماع بحث العديد من الملفات المعروضة من الجهات الرقابية والقضائية واتخاذ القرارات اللازمة بشأنها، الى جانب تحديد آليات عمل المفتشين العامين.

ع.أ



رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=10643
عدد المشـاهدات 354   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 10/02/2019 - 21:35   آخـر تحديـث 17/08/2019 - 20:28   رقم المحتـوى 10643
محتـويات مشـابهة
البرلمان يتحرك لإقرار التجنيد الاجباري في العراق
غداً.. اجتماع عربي ببغداد لبحث "ثلاث ملفات" عاجلة
طلبات "رفع الحصانة" تتدفق إلى البرلمان
محافظ النجف يناقش ملفات الامن وحقوق الانسان وتطوير قدرات الاجهزة الامنية مع مفتش الداخلية
وزير الداخلية يبحث مع نظيره الكويتي ملفات مكافحة المخدرات ومحاربة الإرهاب
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
سماء صافية
بغداد 30 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363