تابعونا على :
الأحد 20/1/2019
الموازنة تخضع لـ"عملية التجميل الأخيرة" قبل إقرارها
الموازنة تخضع لـ"عملية التجميل الأخيرة" قبل إقرارها
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم



تعديل أسعار النفط.. ومحاولة لتضمين حقوق بعض العاملين في القطاع العام

 

الموازنة تخضع لـ"عملية التجميل الأخيرة" قبل إقرارها

 

أنباء المستقبل  / عادل اللامي :- 

 

 

تخضع الموازنة الاتحادية لعام 2019 لما يشبه عمليّة التجميل الأخيرة قبل إقرارها، إذ تسعى الكتل السياسية إلى تعديل أسعار النفط، ومحاولة لتضمين بعض حقوق العاملين في القطاع العام ".

 

وكشف رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي عن عقد اللجنة المالية النيابية عدة اجتماعات أليوم مع ممثل الكتل السياسية لبحث تعديلات قانون الموازنة ".

 

وقال الخالدي، في تصريح صحافي، إن "عدم طرح قانون الموازنة على مجلس النواب خلال جلسة (اليوم السبت) يعود الى منح فرصة للجنة المالية لعقد اجتماعات مكثفة مع ممثلي الكتل السياسية”، مضيفاً أن "ما جرى من تغيير على الموازنة يعد طفيفا بسبب الخشية من هبوط اسعار النفط العالمية ولعدم زيادة الضغط على الحكومة”، مبينا ان “تقدير اسعار النفط بنحو 56 دولار للبرميل بقي على ما هو عليه ضمن الموازنة ".

 

وتابع الخالدي ان "قانون الموازنة سيمرر بشكل سهل خلال لايام المقبلة كون اغلب الكتل السياسية وافقت على المسودة الحالية وما جرى من تعديلات ومناقلة في الاموال ".

 

بدوره، اقترح النائب عن كتلة النهج الوطني جمال المحمداوي، ادراج مادة في الموازنة تمنح صلاحيات لشركات التمويل الذاتي الرابحة لصرف مكافئات للعاملين ضمن ملاكاتها ".

 

وقال المحمداوي في بيان "قدمنا مقترحا لمجلس النواب لإدراج فقرة في الموازنة تمنح صلاحيات للمدير العام في شركات التمويل الذاتي الرابحة صرف مكافئات العاملين ضمن ملاكات الشركة". واضاف انّ"هذا المقترح يأتي للحاجة الماسة لتشجيع العاملين على زيادة الانتاج والكفاءة ".

 

وتابع المحمداوي" كما قدمنا مقترحا يخص اعارة الموظفين في شركة غاز الجنوب الى شركة غاز البصرة وتخول وزير النفط صلاحيات تمديد فترة الاعارة استثناءً من المادة 38 من قانون الخدمة المدنية".

في غضون ذلك، يسعى العراق إلى معالجة الأزمة المالية من خلال طرق جديدة من بينها استعادة الأموال في الخارج، وأكد عضو اللجنة المالية ناجي ادريس السعدي نية العراق استرجاع امواله الموجودة في دول العالم والتي تصل الى 300 مليار دولار.

وقال السعدي "الازمات التي مر بها العراق امتدت منذ النظام السابق الى مرحلة سقوط النظام وتشكيل الحكومة"، مبينا ان "كل دولة لديها اسهم ومشاريع وشركات عائدة للعراق في اغلب دول العالم".

واضاف ان "بعض الاموال حجزت في زمن النظام السابق ولم يتم ارجاعها العراق لحد هذه اللحظة".

وبين ان "مجلس النواب يناقش قانون اعادة اموال العراق يكون عن طريق صندوق اعادة اموال العراق باعتباره كان يخضع لقانون الامم المتحدة وكانت كل امواله تذهب الى واشنطن".

ولفت السعدي الى ان "المبالغ التي تعود للعراق كبيرة جدا تصل الى 300 مليار دولار امريكي موجودة في اغلب الدول وآلية الاسترداد تكون بتشكيل وفد مفاوض بالإضافة الى ادخال الامم المتحدة ضمن المفاوضات .

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=10179
عدد المشـاهدات 28   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 12/01/2019 - 19:18   آخـر تحديـث 19/01/2019 - 21:26   رقم المحتـوى 10179
محتـويات مشـابهة
رئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس فريق التحقيق الدولي في جرائم "داعش"
البرلمان مستمر بـ"تعديل الموازنة" لسد الثغرات المالية
الرئاسات تسابق الزمن لتمرير الموازنة
رئاسة البرلمان توجه بإيقاف الإجازات والإيفادات لحين إقرار قانون الموازنة
سلطة الطيران المدني العراقي تستقبل الوفد الفني لنظيرتها الاماراتية لتنسيق ادوار العمل المشترك
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
سماء صافية
بغداد 4 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363