تابعونا على :
الإثنين 22/10/2018
بكلفة 160 مليون دولار.. العراق يبحث آليات تحسين الاداء المالي والإداري في 6 محافظات
بكلفة 160 مليون دولار.. العراق يبحث آليات تحسين الاداء المالي والإداري في 6 محافظات
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

أنباء المستقبل / بغداد:-

بحثت وزارة التخطيط، مع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية آليات تنفيذ مشروع تحسين الاداء المالي والإداري في 6 محافظات وبكلفة 160 مليون دولار.

وقالت الوزارة في بيان ورد لـ"أنباء المستقبل" اليوم الاثنين، إن "مختصين يمثلون وزارات التخطيط والمالية وديوان الرقابة والمالية والهيأة العليا للتنسيق بين المحافظات وعدد من المحافظين وممثلي الحكومات المحلية وبالتعاون مع مشروع تكامل الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID) ، ناقشوا اليات التنسيق الخاصة بالإيرادات المحلية والموازنات بين الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية وذلك خلال ورشة عمل موسعة عقدت في اربيل شارك فيها رئيس الهيأة العليا للتنسيق بين المحافظات طورهان المفتي ومحافظ واسط محمود الملا طلال وعدد من المديرين العامين والمختصين في وزارتي التخطيط والمالية وديوان الرقابة المالية ونائب محافظ بغداد جاسم البخاتي ورئيس مشروع تكامل جون ليستر".

واضافت انه "جرى خلال الورشة مناقشة التحديات التي تواجه الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية المتعلقة بتنظيم وتأطير العلاقة بين جميع الجهات الفنية ذات الاختصاص بموضوع الايرادات المحلية والموازنات والبحث عن الحلول العملية المناسبة بهدف توحيد الرؤى وتنسيق الجهود وتحقيق علاقة تكاملية بين المحافظات من جهة وبينها وبين الحكومة الاتحادية من جهة اخرى لتأسيس اطار تنسيقي يأخذ بنظر الاعتبار تبادل الخبرات والمعلومات الفنية بطريقة سهلة وشفافة من شأنها مساعدة المحافظات على الالتزام بالقوانين والتشريعات والعمل مع الحكومة الاتحادية على ايجاد افضل الحلول وتذليل العقبات التي يواجهونها فيما يخص الايرادات المحلية والموازنات".

وأكد المشاركون في الورشة بحسب البيان، على "الاهمية القصوى لموضوع الايرادات المحلية والموازنات الذي يتطلب مستوى عال من التنسيق وتطوير القدرات المحلية وتعزيز نظام اللامركزية الادارية من خلال نقل الصلاحيات المالية إلى المحافظات"، مشددين في الوقت نفسه على "ضرورة تلافي المشاكل والصدامات التي قد تحدث بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية نتيجة التعارض في التطبيق العملي للتعليمات او التفسير الخاطئ لمفاهيم الاهداف الاساسية ، وصولا للقضاء على اي ازدواج او تداخل في الصلاحيات بين الجانبين".

ودعا المشاركون إلى "العمل على وضع اسس ومعايير محددة للبنية التنظيمية للدوائر الادارية والمالية في المحافظات وإعداد وثيقة مرجعية شاملة لهذه الدوائر لتعزيز دورها ومساعدتها في اعطاء مؤشر واضح عن واقع تطوير الاداء المؤسسي وتحديد الاجراءات التصويبية لتطوير مهامها بنحو يتناسب والمهام الكبيرة التي تؤديها ".

وقال رئيس مشروع تكامل الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية جون ليستر، إن "المشروع يهدف إلى اطلاق برنامج لتحسين مستوى الاداء وتحقيق الحكم الرشيد في العراق"، مبينا ان "العمل بدأ بهذا المشروع منتصف العام الماضي 2017 ويستمر لمدة 5 سنوات ،منها سنتان اساسية وثلاث سنوات اختيارية".

وأضاف ان "كلفة المشروع تبلغ اكثر من 160 مليون دولار وينفذ من قبل المكتب الرئيس في بغداد ومكاتب اقليمية في البصرة واربيل ويشمل في مرحلته الاولى محافظات (بغداد – البصرة – اربيل – بابل – الانبار – نينوى)"، مبينا ان "المشروع يهدف إلى تعزيز قدرات الحكومة العراقية في تقديم افضل الخدمات للمواطنين وتحسين الادارة المالية ، فضلا عن تعزيز المراقبة والمسائلة في مجال تقديم الخدمات بهدف المحافظة على تلك الخدمات والاستجابة لاحتياجات المواطنين والعمل على تعزيز اللامركزية بوصفها وسيلة لتحقيق افضل الخدمات".

وتابع ان "المشروع يهدف إلى مساعدة العراق في تلبية متطلبات الاصلاح الخاصة بصندوق النقد الدولي وقروض البنك الدولي المستقبلية، ويعمل المشروع ايضا على تعزيز الجهود الوطنية لإعادة اعمار المناطق المحررة ومساعدة الحكومات المحلية في الحصول على الموارد الضرورية لتحسين الخدمات في المحافظات".

من جانبه اكد رئيس الهيأة العليا للتنسيق بين المحافظات طورهان المفتي ، ان "الهيأة تبذل جهودا كبيرة لمساعدة الحكومات المحلية في اداء مهامها اللامركزية بعد نقل صلاحيات سبع وزارات إلى المحافظات ، وهذا الامر يتطلب تطوير وتدريب الكوادر العاملة لاسيما في الجانب المالي والإداري . موضحا انه مازال امامنا الكثير من العمل والجهود لترسيخ اللامركزية وتحقيق الحكم الرشيد في البلاد".

فيما اشار محافظ واسط محمود الملا طلال إلى ان "المحافظة نجحت في تحقيق المزيد من الايرادات المالية خلال العام الماضي بعد ان عملت على الاستفادة من نقل الصلاحيات وتحسين مستوى الخدمات البلدية المقدمة للمواطنين الامر الذي اسهم في زيادة حجم الايرادات لتصل إلى 21 مليار دينار خلال عام 2017 بعد ان كانت 7 مليارات عام 2016"، متوقعا ان "يرتفع حجم الايرادات إلى 96 مليار دينار خلال العام الحالي".

وشدد على "وجوب عدم الخلط بين الاجراءات التي تتخذها الحكومة المحلية وتلك المتخذة من قبل الحكومة الاتحادية".

كما استعرض مدير عام التخطيط الاقليمي والمحلي في وزارة التخطيط محمد محسن سيد "ما تقوم به الوزارة في اطار دعم جهود الحكومات المحلية في تعزيز اللامركزية وتمكينها من تحقيق افضل الايرادات مقابل تحسين مستوى الخدمات".

فيما اشارت مدير عام دائرة الموازنة في وزارة المالية طيف سامي إلى اهمية "الفصل بين الصلاحيات وفك التداخل بين الحكومات المحلية والوزارات الاتحادية خصوصا تلك التي نقلت مهامها إلى المحافظات"، مشددة على "تطوير القدرات للإدارات المحلية في المجال المالي بهدف تمكينها من اداء عملها بنحو صحيح ، وهذا الامر يتطلب اقامة المزيد من الدورات وورش العمل لهذا الكوادر وبنحو مستمر .

كما استعرض نائب محافظ بغداد جاسم البخاتي "جهود وإجراءات حكومته المحلية في مجال تطوير قدرات العاملين فيها والمضي قدما في استلام المهام الجديدة التي تم نقلها من الوزارات الاتحادية.

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=7716
عدد المشـاهدات 91   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 11/06/2018 - 19:22   آخـر تحديـث 20/10/2018 - 02:13   رقم المحتـوى 7716
محتـويات مشـابهة
العبادي : العراق يفتخر بامتلاك قوات جهاز مكافحة الارهاب
الزراعة: انتاج اكثر من (14) مليون بيضة مائدة في كربلاء المقدسة
تخصيص 150 مليون دينار لتطوير البنى التحتية للجامعات في الموصل
محافظ بغداد يتهم المالية بالامتناع عن صرف التخصيصات لـ 4 الاف درجة وظيفية
المنتجات النفطية تخصص مليوني لتر من زيت الوقود (الگاز) لمزارعي نينوى
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو
سماء صافية
بغداد 19 مئويـة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

‎07709670606

     07801969233