تابعونا على :
الخميس 23/2/2017
تدمير مقار ومخازن عتاد "داعش" والإطاحة بـ"قادة".. والأهالي: منازلنا تحولت إلى ثكنات لعناصر التنظيم
تدمير مقار ومخازن عتاد "داعش" والإطاحة بـ"قادة".. والأهالي: منازلنا تحولت إلى ثكنات لعناصر التنظيم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

 

 

تدمير مقار ومخازن عتاد "داعش" والإطاحة بـ"قادة".. والأهالي: منازلنا تحولت إلى ثكنات لعناصر التنظيم

عمليات "استباقية" في أيمن الموصل

أنباء المستقبل / عادل اللامي:-

تمهيداً لاقتحام الساحل الأيمن في مدينة الموصل، تتخذ القوات الأمنية عمليات استباقية للإطاحة بعناصر وقادة التنظيم، فضلاً عن مراكز التفخيخ ومقار التنظيم ومخازن العتاد، إلا أن التنظيم في الوقت ذاته بدأ يلجأ إلى التضييق على السكان، ويتخذ من منازلهم مقاراً له.

وقتلت قوات الحشد الشعبي20 عنصرا من تنظيم “داعش” ودمرت آليتين تابعتين له بـ”عملية استباقية” غرب الموصل.

وقال امر محور اللواء 11 سجاد الاسدي في بيان له، ان "قوة من اللوائين 11 و45 التابع للحشد الشعبي وباسناد طيران الجيش العراقي نفذت عملية استباقية في مناطق خربة الجحش والشريعة الشمالية والجنوبية غرب الموصل، اسفرت عن مقتل 20 داعشياً وتدمير آليتين تحمل اسلحة ساندة".

واستهدفت قوات الحشد الشعبي أيضاً تجمعاً لعناصر "داعش" غرب الموصل, فيما حققت اصابات مباشرة.

وذكر موفد اعلام الحشد الشعبي انه “بناء على معلومات استخباراتية دقيقة استهدف قوات الحشد الشعبي/ لواء 17 بصواريخ تجمعاً لعناصر داعش داخل ناحية المحلبية غرب الموصل”, مبينا ان “القصف حقق اصابات مباشرة في صفوف عناصر التنظيم الاجرامي".

بدورها، نفذت قيادة القوة الجوية استناداً إلى معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن عدة ضربات جوية ناجحة تحقق من خلالها تدمير معامل لتفخيخ العجلات ومدفع ثقيل ومخازن للأسلحة والاعتدة في قضائي تلعفر والحضر ومناطق حي الثورة وبادوش.

إلى ذلك، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى بأن "مهندس" صواريخ الكلور في تنظيم "داعش" أبو يحيى العراقي قُتل في ظروف غامضة غرب مدينة الموصل.

وقال المصدر، إن "أبو يحيى العراقي البالغ من العمر 44 عاماً قُتل قرب منزله في محيط حي الإصلاح الزراعي غرب الموصل في ظروف غامضة"، موضحاً أن "القتيل يلقب بأنه مهندس صواريخ الكلور في داعش".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عائلة العراقي اختفت قبل مقتله ما أثار علامات استفهام عديدة حول الجهة التي قامت بقتله لا سيما وأن تنظيم داعش لم يكترث للحادثة في إشارة واضحة بأنه ربما كان يقف وراءها".

في الغضون، قال سكان محليون إن تنظيم "داعش" بدأ باتخاذ تدابير تتيح لمسلحيه التحرك بين منازل المدنيين بسهولة عند بدء معركة الجانب الأيمن للموصل.

وأبلغ السكان في اتصالات، بأن "تنظيم داعش الإرهابي جاب احياء (تموز والاقتصاديين والعريبي والرفاعي) غربي مدينة الموصل".

وأضافوا أن "داعش ابلغ أصحاب المنازل بوضع غطاء سميك يمتد من اعلى المنزل لغاية مدخله الخارجي وإزالة أجزاء من الجدران الفاصلة بين المنازل من ناحية الباحة الخارجية ليسهل تحركهم، عند بدء العمليات العسكرية لتحرير ايمن الموصل".

كما أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى بأن تنظيم "داعش" لجأ مؤخراً الى سلاح التشهير والتسقيط في مجابهة مناوئيه غربي الموصل قبل اعدامهم بطرق بشعة.

وقال المصدر، إن "تنظيم داعش اعدم خمسة شبان بطرق بشعة خلال الاسابيع الستة الماضية في مناطق متفرقة من غرب الموصل اغلبها كانت عبر رميها من فوق مباني عالية جدا".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "داعش وجه الى الشبان تهمة اللواط لكن الحقيقة انهم ينتمون الى تيارات وتنظيمات مناوئة للتنظيم"، موضحا أن الاخير "لجئ الى سلاح التشهير والتسقيط من خلال اتهامهم باللواط للاساءة لسمعة اسرهم وخداع الرأي العام".

ولفت المصدر الى ان "جميع من جرى اعدامهم تعرضوا الى تعذيب شديد جدا ولم يسمح لهم بالتفوه بكلمة واحدة من باب الاعتراف امام الاهالي.

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=1932
عدد المشـاهدات 189   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 12/02/2017 - 19:16   آخـر تحديـث 23/02/2017 - 14:41   رقم المحتـوى 1932
محتـويات مشـابهة
القوات الأمنية تقترب من السيطرة على المطار.. و"داعش" يفخخ الأغنام لتلافي الهزائم
الإطاحة بقيادات "داعش" بالجملة.. والحشد الشعبي يحاصر التنظيم تماماً في تلعفر
القوات الأمنية تشق طريقها إلى المطار.. والحشد الشعبي يطيح بـ"قادة" من التنظيم
القوات الأمنية تضبط "مسروقات" التنظيم.. ووزير الدفاع يعلن الاستعداد للتقدم البري
قادة "داعش" يفرون من منازلهم.. والاتحادية تنتظر أوامر الاقتحام
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

Info@mustakbal.net

111 222 333 444

     555 666 777 888