تابعونا على :
الأربعاء 8/4/2020
"المكلف" و"المستقيل" يخاطبان البرلمان لتسهيل عمل الحكومة الجديدة
"المكلف" و"المستقيل" يخاطبان البرلمان لتسهيل عمل الحكومة الجديدة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم



علاوي طالب النواب بالتصويت على حكومته الاثنين.. ودعا إلى تحييد "المصالح الخاصة".. وعبد المهدي: لن اتحمل المسؤولية بعد (٢) آذار

 

 

"المكلف" و"المستقيل" يخاطبان البرلمان لتسهيل عمل الحكومة الجديدة

 

 

أنباء المستقبل / عادل اللامي  :- 

 

 

وجه كل من رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي خطاباً إلى البرلمان، وفيما هدد الأول بعدم تحمل مسؤولية إدارة الحكومة بعد الثاني من آذار، طالب الأول بالتصويت على حكومته التي اعتبرها انتصاراً للمتظاهرين".

 

ودعا رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاويمجلس النواب إلى عقد جلسة للتصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل.

 

وقال علاوي، في كلمة موجهة إلى الشعب، "إيها العراقيون.. ان معركتكم التاريخية من اجل الوطن التي تحملتم من اجلها اعباءً ثقيلة وتضحيات جسيمة قد غيرت القواعد السياسية واثمرت عن تشكيلة حكومية مستقلة لأول مرة منذ عقود بدون مشاركة مرشحي الاحزاب السياسية".

وأضاف أن "هذه التشكيلة قد اختيرت لما يتصف به أصحابها من كفاءة ومؤهلات بالإضافة إلى ما لديهم من برامج قابلة للتطبيق للعبور بالبلد الى بر الأمان وخدمة المواطنين على اختلاف انتماءاتهم، هذه التشكيلة ستكون لجميع العراقيين وستحظى بثقتهم من خلال ما ستنجزه وبعد ان يمنحها البرلمان ثقته".

ودعا علاوي مجلس النواب رئاسة وأعضاءً الى "عقد جلسة استثنائية من اجل التصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل الموافق 24 شباط".

وطالب النوابـ"أن يثبتوا للعراقيين جميعاً رغبتهم بالإصلاح وأن يتحملوا المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم وأن يفكروا بحاضر العراق ومستقبله ولا تمنعهم المصالح الخاصة عن اتخاذ القرار الصحيح فالعراق فوق كل المصالح، واسمحوا لي ان اذكركم بأننا لا يمكننا التهرب من الإصلاح الحقيقي".

وبيّن، أنه "فما بعد هذه الاحتجاجات ليس كما كان قبلها وان تراجعت وتيرة التظاهرات فإنها ستعود في أي وقت بشكل اقوى وأوسع من الذي شهدناه فالدماء الغالية التي أريقت لن تذهب سدى مهما كان الثمن وهذا الموضوع بالذات سيكون من أولويات حكومتي، فبمجرد منحها الثقة ستباشر بالتحقيق حول كل ما وقع في ساحات التظاهر، والكشف للشعب عن العناصر التي قامت بالاعتداء على المتظاهرين والقوات الأمنية وملاحقتهم وتقديمهم الى العدالة مهما كانت مواقعهم والافراج عن المتظاهرين السلميين".

وتابع علاوي"لن نسمح باعتقال العراقيين ظلماً او لمجرد تعبيرهم عن رأيهم، وستعمل على استعادة هيبة الدولة والقيام بالإجراءات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة بعيداً عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية، وستعمل ايضاً على تحسين الظروف المعيشية لجميع العراقيين واعادة النازحين لمنازلهم بعز وكرامة، وسنعرض لشعبنا الكريم البرنامج الحكومي بشكل كامل بالتوقيتات المحددة".

وأوضح "رسالتي الى الشباب.. أن كل ما تحقق كان نتيجة لإصراركم وتضحياتكم، فهنيئاً لكم هذا الشرف العظيم الذي سيحفظه لكم شعبكم والتأريخ، هنيئاً لكم هذا المجد الباسل وهذه الشجاعة فقد اسستم لمرحلة جديدة في تأريخ العراق".

وبيّن علاوي، "أود أن اطلب منكم رغم أزمة الثقة تجاه كل ما له صلة بالشأن السياسي نتيجة الإخفاقات السابقة ان نبدأ صفحة جديدة من صفحات هذا البلد العظيم لعلنا نسجل بها تأريخاً يليق باسم العراق في حال مُررت الحكومة واذا لم تمرر فاعلموا ان هناك جهات لا زالت تعمل من اجل استمرار الأزمة من خلال الإصرار على عدم تنفيذ مطالبكم وتعمل كذلك على استمرار المحاصصة والطائفية والفساد، ولكن مع هذا فأنا كلي ثقة بالنواب بأنهم سيكونون مع شعبهم ولن يكونوا مع من سرق مقدراته و خاصة انهم مؤتمنون على العراق".

إلى ذلك، هدد رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي بترك منصبه في حال لم تتمكن القوى النيابية من تمرير الحكومة الجديدة بحلول الثاني من آذار المقبل.

وقال عبد المهدي، في رسالة وجهها لأعضاء مجلس النواب، إن من "غير الصحيح وغير المناسب الاستمرار بتحملي المسؤوليات" بعد هذا التاريخ، مضيفا "لن أجد أمامي سوى اللجوء إلى الحلول المنصوص عليها في الدستور أو النظام الداخلي لمجلس الوزراء".

وتنص المادة 81 من الدستور العراقي على أن رئيس الجمهورية يحل مقام رئيس مجلس الوزراء، عند خلو المنصب لأي سبب كان.

وحذر عبد المهدي في رسالته من "خطر الدخول في فراغ جديد بسبب تسويف تشكيل الحكومة الجديدة".

وقال إن "عدم النجاح في تحقيق ذلك وعدم توصل القوى السياسية لحل حاسم في هذا الملف بعد ثلاثة أشهر تقريبا من استقالة الحكومة قد يعرض البلاد لأزمة أخطر".

وتم تكليف علاوي (65 عاما)، وزير الاتصالات الأسبق، بتشكيل الحكومة الجيدة في الأول من شباط لتشكيل حكومة تدير عملية انتخابات مبكرة.

 

ع.أ

رابط المحتـوى
http://mustakbal.net/content.php?id=15057
عدد المشـاهدات 61   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 19/02/2020 - 20:28   آخـر تحديـث 08/04/2020 - 11:44   رقم المحتـوى 15057
محتـويات مشـابهة
منصب رئاسة الحكومة: الكاظمي يقترب.. الزرفي يبتعد
امانة بغداد تعلن عن قيامها بـ(60) عملية تعفير خلال 72 ساعة الماضية
العمليات المشتركة: التحالف يسلم مقر المستشارين الفرنسيين في بغداد
عمليات نينوى تنفذ واجب تفتيش وتطهير في عمق الصحراء
نقيب الصحفيين يطالب الحكومة بتقديم "دعم مالي" للصحف الورقية لتضررها من الحظر
السياسية
الإقتصادية
الأمن
رياضة
ملفات
ثقافة وفنون
محليات
منوعات
عربية ودولية
الإعلانات
معرض الصور
الفيديو

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363